يا إلهي أنت ثقتي في كل حاجة وأنت أملي في كل حاجة. إنه الدعاء العظيم الذي قاله الرسول (صلى الله عليه وسلم) في غزوة بدر والذي بلغ ذروته بانتصار المسلمين على كل ظالم مستبد ، وهو الدعاء الذي قدمه الإمام الحسين – صلى الله عليه وسلم – في ذلك اليوم. من مقتله صرخ عاشوراء ضد جموع الظالمين والأعداء ، حتى يصبح هذا اليوم منعطفا في الحياة العالمية للطائفة الشيعية التي بنت عاداتها وأبرز معالمها وإحياء ذكرى يحتفل بها كل عام. يتم إحياء اليوم العاشر من شهر محرم. وعليه فإن الأمر يتعلق بنقل دعاء الإمام الحسين – صلى الله عليه وسلم – في يوم عاشوراء ، كما أن أهم الأسئلة تتضح من الشائعات حول هذه الصلاة.

يا الله أنت مؤمني في كل حاجة

العبد يأمل الله ما يشاء ويتكل عليه في أوقات الضعف والظلم. هناك الكثير من المواقف التي تثبت مدى لطف الخالق ورحمته على الخدم والعديد من القصص والدروس التي تؤكد فضائل الدعاء للخالق الرحيم منها قصة الإمام الحسين – صلى الله عليه وسلم – بعده. سأل الله الرحمن الرحيم. ورفع يديه إلى عرشه العظيم ، وتوسل إليه الثبات والعون ، بعد أن جاءت إليه جموع من الخيول والظالمين ، فقال صلى الله عليه وسلم: “اللهم إنك قريتي في كل حاجة ، وأنت. هي أملي في كل حاجة ، وأنت لي في كل شيء. ”لقد فشلت ثقتي واستعدادي ، وكم الحزن يضعف القلب. هناك القليل من البراعة فيه ، إنه مهجور من قريب وبعيد ، يفرح به العدو ، والشؤون فيه تهمني. لقد اشتكيت منه ، فأنت تشتهيه من الجميع ، فتحته وعرته وحجبته ، فأنت حافظ على كل النعم ورفيق كل حاج. ونهاية كل أمنية “.

صلاة اللهم إنك مؤمني في كل حاجة مفتاح الجنة

يزداد المؤمن إيماناً وثباتاً وثباتاً كلما مرت عليه أيام الضيق والشدائد ، وكلما صبر واتكل على مغفرة الله ورحمته ، ولعل من أعظم صفات المؤمن الصبر والثقة على الله. في الشدائد والشدائد ، والثقة تأتي من الدعاء والدعاء ، ولعل من أعظم الدعاء في أوقات المآسي والضيق هو الدعاء الذي نادى به الإمام على الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء أن كان الله سبحانه وتعالى يكرمه بشرف الاستشهاد بقوله: “اللهم! … أنت ثقتي في كل حاجة ، وأنت أملي في كل حاجة ، وأنت ثقتي وقوتي في كل ما يحدث. “أنا … كم عدد أولئك الذين يضعفون القلب. والخدعة أقل فيه ، والصديق يهجره ، ويفرح به العدو. ارسلتها اليك واشتكيت لك. اشتهيتني لك من غيرك ففرقته عني وكشفته. أنت حافظ كل نعمة ، وصاحب كل خير ، ونهاية كل أمنية.

دعاء الإمام الحسين المكتوب في يوم عاشوراء

الإمام الحسين بن علي (عليهما السلام) دعا الله تعالى كثيرا في مختلف الأوقات ، وخاصة في أوقات الشدة ، ولم يجد (عليه السلام) مخرجا من حزنه واهتماماته إلا الاقتراب. الله مع الادعية والدعاء ومن اهم مواقف الامام الحسين التي اصبحت دروسا ودروسا للخدام الذين دعاهم الخالق – سبحانه وتعالى – عندما رأى قطعان الخيول مستشعرا بضعف فريقه. وصحبه ، دعا الخالق بالتضرع التالي ، الذي نال عليه شرف الاستشهاد: “اللهم إنك توكلت على كل حاجة ، وأنت رجائي في كل حاجة”. كل صعوبة. “الأمر الذي أذهلني بالثقة والوعود ، كم من الخوف الذي فيه يضعف القلب والمكر أقل وقريب وبعيد ينفيه ، ويفرح به العدو ، وتعتقد أن الأمور تكمن فيه. . أرسلتها إليكم واشتكيت إليكم أني أرغب بها من أحد ففتحتموها وكشفتموها وحجبوها ولكم ولك كل النعم مالك كل الحاجات ونهاية كل شهوة.

أسئلة مكررة

إليك بعض الأسئلة الأكثر شيوعًا حول الدعاء: “اللهم إنك حبيبي في كل حاجة”:

التعليمات

الجواب

إلى من نتوسل: اللهم أنت مقرب مني في كل حاجة؟

وقد نادى الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الدعاء في غزوة بدر ، وأعلنه الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء وجعل ذلك اليوم يوم استشهاده وقتل اليدين. من الأعداء الظالمين.

ما هي صلاة الإمام الحسين؟

اللهم إنك توكلت على كل حاجة وأملي في كل حاجة وأنت توكلتي على كل ما يصيبني ورقم لك يختلف عنك ففتحته وكشفته فأنت حافظ كل النعم مالك كل خير ونهاية كل شهوة.

ما هو الطلب الذي قدمه الإمام الحسين عليه السلام لبعض من أبنائه وقت الفراق؟

اللهم انتي قريتي في كل حاجة. وانت رجائي في كل شدة. وأنت وثقتي ووعدي في كل أمر حدث لي.

وها نحن نصل إلى خاتمة مقال يا إلهي أنت إيماني في كل خوف ، والتي أوجزت دعاء الإمام الحسين المكتوب والكامل في يوم عاشوراء لتخفيف المخاوف ودرء الأذى والبؤس ، وأوضح مختلف الأسئلة المتداولة حولها. هو – هي.